منتدى عماد عبد الحى الأطير

منتدى مفيد لكل الرغبات
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التثقيف الجنسي صمام أمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar




عدد المساهمات : 1140
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: التثقيف الجنسي صمام أمان   الأربعاء يناير 25, 2012 7:21 am


إن الجنس أرقى الغرائز الإنسانية في ارتباطه النوعي بالمشاعر والعواطف، فالإنسان هو الكائن الحي الوحيد الذي لا يمتلك موسمًا للتزاوج أو التكاثر. وعلى الرغم من ذلك يتصور بعضهم أننا إذا استبعدنا الجنس من حياتنا وتفكيرنا وفرضنا عليه رقابة قصوى، نكون بذلك قد تحررنا منه فيتحول إلى آلة لإنتاج الأطفال فقط. كما تتطور مثل هذه الاعتقادات لتصل إلى حد القناعة والمبدأ العام الذي يستوجب الدفاع عنه وتعميمه على المجتمع، ولا نحاول مراجعة هذه الأفكار، ويكتفي كل منا بالحلول السرية التي يرتضيها لنفسه دون الإعلان عنها أو مواجهة الآخرين بها، والنتيجة أننا نعيش حالة انفصام جنسي، إن جاز التعبير، إن الثقافة الجنسية هي الإطار القيمي والأخلاقي المحيط بموضوع الجنس باعتباره المسؤول عن موقف أطفالنا من هذا الموضوع مستقبلاً، وليست الأفلام الإباحية، أو الأحاديث الجنسية الهابطة، ومن تعرف ***** إلى جسده وفهم خريطته، ومراحل النمو الجسمي وتغيّر الأعضاء، والفرق في ذلك بين الولد والبنت أو الرجل والمرأة فيما بعد، وإعطاء معلومات مبسطة وحقيقية عن حياتنا الجنسية حسب المرحلة العمرية والقدرة العقلية للطفل، فالتهرب من الأسئلة أو الارتباك وقت إعطاء المعلومة، يلفتان نظر ***** بشكل أكبر، ويزيدان من فضوله الجنسي، ويرفعان من درجة الخيال السلبي لديه مما قد يتسبب في مشاعر الاضطراب والقلق والرفض مستقبلاً.
اعتقادات خاطئة
لدينا بعض الاعتقادات الخاطئة.. أهمها أننا نتصور أن الجنس رذيلة، أو غريزة يجب تجنبها والابتعاد عنها قدر المستطاع أو تقنينها بحيث تصل إلى أبعد نقطة في التكوين الإنساني، وأن التحدث في شؤون الجنس يعد نوعًا من الإباحية و”قلة الأدب”، فنجد الآباء والأمهات يشعرون بالحرج، أو ما يشبه “الورطة” حين يكتشفون فجأة أن عليهم الإجابة على أسئلة أطفالهم المحرجة: كيف يولد الأطفال؟ ماذا يفعل المتزوجون؟ يتعمد الآباء الكذب على أطفالهم، أو التهرب من الإجابة، أو توبيخ أطفالهم وتعنيفهم على جرأتهم في طرح مثل هذه الأسئلة، أو في أحسن الأحوال الإجابة باقتضاب شديد وعدم ثقة. وتتفاقم المشكلة حين يزداد فضول الأطفال ورغبتهم في الاكتشاف والمعرفة، فلا يقفون عند الإجابات السطحية التي يقدمها لهم الآباء، ولا يقتنعون بعدم أهمية الحديث في أمور حيوية بالنسبة لهم، فالأمر بالنسبة إليهم دافع فطري لاكتشاف الحياة واستجابة ليقظة عقولهم التي لا تعرف المحدود.

لابد أن تتم التربية الجنسية أو التثقيف الجنسي بشكل مستمر ومتواصل من خلال وسائط مختلفة (قصة، كتاب علمي، حوار حميم داخل الأسرة، تعليق على مشهد تلفزيوني أو خبر ما) فلا نعطي المعلومة دفعة واحدة كأننا نتخلص من عبء مزعج دون مراعاة رغبة ***** في المعرفة، أو المرحلة العمرية، أو الظرف المناسب. إضافة إلى أهمية أن يكون الشخص القائم بالتربية الجنسية حياديًا في نبرة الصوت وحركة الجسد وعدم الاشمئزاز من الموضوع المطروح للنقاش. لذلك يُُعد التثقيف الجنسي مهمة مكتملة من المفترض أن يشترك فيها المنزل والمدرسة ووسائل الإعلام، حتى لا يضطر ***** أو الطفلة إلى أخذ المعلومة من مصدر خاطئ أو الحصول عليها بشكل مشوه يؤثر في نموه النفسي والجنسي فيما بعد.


تشوه جنسي
ما أكثر المشاكل الحياتية والزوجية التي تنتج عن افتقاد الثقافة الجنسية. وقد يتمثل هذا التشوه الجنسي لدى البعض في أكثر من جانب:

•الخوف المرضي من الجنس واحتقاره Sex-phobia فنجد الشخص يمارس العلاقة الجنسية بدرجة مرتفعة من التوتر، وعدم الكفاءة، والتركيز على الجانب الكمي لا الكيفي فيصبح كآلة لتفريغ الشهوة لا أكثر، أو ربما تتعطل لديه القدرة على الممارسة أصلاً ويبرر ذلك بعدم أهمية الجانب الجنسي في حياة الإنسان.

ضع رد لمشاهدة الموضوع بالكامل

_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dance2010.ahlamontada.net
 
التثقيف الجنسي صمام أمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عماد عبد الحى الأطير  :: المنتديات العامة :: منتدى الثقافة الجنسية-
انتقل الى: