منتدى عماد عبد الحى الأطير

منتدى مفيد لكل الرغبات
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسئلة تهم كل شخص ... نجيب عليها د . هبة قطب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar




عدد المساهمات : 1139
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: أسئلة تهم كل شخص ... نجيب عليها د . هبة قطب    الإثنين نوفمبر 21, 2011 12:14 am




سوف يتم عرض مجموعة من الأسئلة التى وجهت للدكتورة / هبة قطب والإجابة عليها حتى يستفاد الجميع وأعتقد أن معظم هذه الأسئلة تدور فى ذهن كل شخص سواء أكان هذا الشخص متزوج أو عازب ..

بداية الأسئلة

أنا عندي 3 أسئلة أرجو الاهتمام بها من فضلك يا د. هبة:
الأول: أحب أن أعرف هل من الممكن للشاب قبل الزواج ومن دون ممارسة الجنس أن يعرف إن كان يعاني من مشكلة سرعة القذف؟
الثاني : هل تعد مجامعة الزوج للزوجة ووصول القذف أكثر من مرة إرهاقا له من الناحية الجسمانية، أم إذا كان يهتم بالناحية الغذائية فليس لها تأثير عليه؟
الثالث:- هل الفترة الفاصلة ما بين قذف الرجل ومعاودة انتصابه مرة أخرى لمعاودة الجماع لها تأثير على هبوط الإثارة لدى الزوجة، وهل تحتاج إلى وقت لتصل للإثارة مرة أخرى حتى تصل إلى الأورجازم "الشبق"؟

ضع رد حتى يمكنك رؤية الموضوع بالكامل



عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء يناير 24, 2012 7:28 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dance2010.ahlamontada.net
Admin
Admin
avatar




عدد المساهمات : 1139
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: السؤال الثانى .. عذراء وأنا متزوجة فماذا أفعل    الإثنين نوفمبر 21, 2011 12:17 am


لدي مشكلة أرجو إفادتي فيها، فلقد تزوجت منذ 28 يوماً وإلى اليوم وأنا عذراء؛ حيث حاولت أنا وزوجي مرات عديدة ولكن دون جدوى، فأنا أشعر بآلام حادة ولا أستطيع استكمال العلاقة، ولقد قمت أنا وزوجي بزيارة الطبيب، وقال إني في حاجة لعملية توسيع لمكان الجماع؛ حيث إنه في منتهى الصغر وأنا في حيرة من أمري.. أفيدوني أفادكم الله...
عروسنا الصغيرة العزيزة ...
ضع رد لمشاهدة باقى الموضوع



عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء يناير 24, 2012 7:29 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dance2010.ahlamontada.net
Admin
Admin
avatar




عدد المساهمات : 1139
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: السؤال الثالث : الجنس الفموى    الإثنين نوفمبر 21, 2011 12:21 am



الجنس الفموى

ا متزوجة حديثاً وزوجي يريد مني ممارسة الجنس الفموي، وهو لا يكتفي بذلك، ولكن يمارس معي الجنس بعد ذلك بطريقة طبيعية، وقد قرأت وبحثت محاولة أن أعرف رأي الدين والشرع في هذا الشيء ولكني لم أصل إلى رأي قاطع، كما أنني متخوفة من انتقال أي مرض من جراء هذه العملية، أرجوكم أفيدوني أفادكم الله....
عروسنا الجميلة الحديثة... أولاً ألف مبروك زواجك السعيد إن شاء الله، بالنسبة لاستفساراتك، فمن الناحية الطبية والصحية فما دام زوجك لا يعاني أي مرض أو التهاب في مجرى البول أو في أعضائه التناسلية، فلا تخافي، فهذا ليس مضراً من الناحية الصحية على الإطلاق، فالإفرزات التي تسبق المني ما هي إلا تكوين مائي يحتوي على بعض الأملاح المعدنية والإفرزات القلوية، والمني هو عبارة عن الخلية الأولى للإنسان، أي أنه مكون من نشويات وبروتينات ودهون في وسط مائي وسكري ويحتوي على بعض الإفرازات الأخرى ولكنها غير مضرة على الإطلاق...
وهذا أيضاً يخص إفرازاتك أنت يا سيدتي إذا لم تكوني تشكين من أمراض تناسلية أو التهابات موضعية في الأعضاء الجنسية. أما من الناحية الشرعية والدينية، فأنا لست أهلا للفتوى كما أقول دائماً..
وتقديراً منا ورغبة في إجابة الكثير من القراء الذين يرسلون لنا طلباً في معرفة رأي الشرع فيما يختص بالجنس الفموي فقد أرفقنا الفتوى الشرعية لفضيلة الدكتور يوسف القرضاوي.
تفاصيل الفتوى
من هدي الإسلام في العلاقة الجنسية بين الزوجين:
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
لم يغفل القرآن الجانب الحسي والعلاقة الجسدية بين الزوج وزوجته، وهدى فيها إلى أقوم السبل التي تؤدي حق الفطرة والغريزة، وتتجنب -مع ذلك- الأذى والانحراف.
فقد روي أن اليهود والمجوس كانوا يبالغون في التباعد عن المرأة حال حيضها، والنصارى كانوا يجامعونهن، ولا يبالون بالحيض، وأن أهل الجاهلية كانوا إذا حاضت المرأة لم يؤاكلوها ولم يشاربوها ولم يجالسوها على الفراش ولم يساكنوها في بيت كفعل اليهود والمجوس.
لهذا توجه بعض المسلمين بالسؤال إلى النبي صلى الله عليه وسلم عما يحل لهم وما يحرم عليهم في مخالطة الحائض فنزلت الآية الكريمة: (ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) سورة البقرة:222.
وقد فهم ناس من الأعراب أن معنى اعتزالهن في المحيض ألا يساكنوهن فبين النبي صلى الله عليه وسلم لهم المراد من الآية وقال: "إنما أمرتكم أن تعتزلوا مجامعتهن إذا حضن ولم آمركم بإخراجهن من البيوت كفعل الأعاجم"، فلما سمع اليهود ذلك قالوا: هذا الرجل يريد ألا يدع شيئا من أمرنا إلا خالفنا فيه.
فلا بأس على المسلم إذاً أن يستمتع بامرأته بعيدا عن موضع الأذى. وبهذا وقف الإسلام -كشأنه دائما- موقفا وسطا بين المتطرفين في مباعدة الحائض إلى حد الإخراج من البيت، والمتطرفين في المخالطة إلى حد الاتصال الحسي.
وقد كشف الطب الحديث ما في إفرازات الحيض من مواد سامة تضر بالجسم إذا بقيت فيه، كما كشف سر الأمر باعتزال جماع النساء في الحيض. فإن الأعضاء التناسلية تكون في حالة احتقان، والأعصاب تكون في حالة اضطراب بسبب إفرازات الغدد الداخلية، فالاختلاط الجنسي يضرها، وربما منع نزول الحيض، كما يسبب كثيرا من الاضطراب العصبي.. وقد يكون سببا في التهاب الأعضاء التناسلية.
ولقد حدث في عصر الصحابة أن واحدا من الصحابة في ملاعبته ومداعبته لزوجته امتص ثديها ورضع منها أي جاءه شيء من الحليب ثم راح استفتى سيدنا أبا موسى الأشعري فقال له: "حَرُمت عليك"، ثم ذهب إلى "عبد الله بن مسعود" فقال له: لا شيء عليك، لا رضاعة إلا في الحولين، الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم "الرضاع في الحولين".. الله تعالى يقول (والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة) يعني الرضاعة المحرِّمة لها سن معينة هي السن التي يتكون فيها الإنسان ينبت اللحم وينشذ العظم في السنتين الأوليين، بعد ذلك لا عبرة بالرضاعة، فقال "أبو موسى الأشعري": لا تسألوني وهذا الحبر فيكم، فللرجل أن يرضع من زوجته، هذا من وسائل الاستمتاع المشروعة ولا حرج فيها.
وقد أجاز الفقهاء تقبيل الزوجة فرج زوجها ولو قبَّل الزوج فرج زوجته هذا لا حرج فيه، أما إذا كان القصد منه الإنزال فهذا الذي يمكن أن يكون فيه شيء من الكراهة، ولا أستطيع أن أقول الحرمة لأنه لا يوجد دليل على التحريم القاطع، فهذا ليس موضعا قذرا مثل الدبر، ولم يجئ فيه نص معين إنما هذا شيء يستقذره الإنسان، إذا كان الإنسان يستمتع عن طريق الفم فهو تصرف غير سوي، إنما لا نستطيع أن نحرمه خصوصاً إذا كان برضا المرأة وتلذذ المرأة (والذين هم لفروجهم حافظون * إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم، فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون) فهذا هو الأصل.
والله أعلم..
الدكتور "يوسف القرضاوي"

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dance2010.ahlamontada.net
Admin
Admin
avatar




عدد المساهمات : 1139
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: المشكلة الرابعة    الإثنين نوفمبر 21, 2011 12:23 am



النشوة لها ايقاع

أنا متزوجة من فترة صغيرة، مشكلتي هي إني باطول جداً عشان أصل إلى الشعور بالرضا من ممارستي، مما يجعل زوجي لا يتحمل الانتظار كثيراً بدون قذف، وأنا أحب الممارسة كثيراً وهو لا يستطيع ذلك، مع العلم أنه جيد ولكني شرهة جداً، فماذا أفعل في نفسي؟ أرجو إفادتي وشكراً..........
سيدتي الصغيرة وصديقتي العزيزة.....
من الواضح يا عزيزتي أنك وزوجك تجهلان الكثير من الحقائق الخاصة بالوظائف الجنسية لكليكما، فبالنسبة للوقت الطويل الذي تستغرقينه يا سيدتي للوصول إلى ذروة اللذة (الشبق)، فهذه هي القاعدة في جميع بنات جنسك إذا ما قورنت هذه المدة بالمدة التي يستغرقها الرجل للوصول إلى ذات الدرجة، وهذه الفترة تقصر شيئاً فشيئاً مع تقدم الحياة الزوجية بسبب برمجة الجهاز العصبي على تلقي نوع معين من المثيرات وهي المثيرات الحسية والجنسية.. وعلى ذلك يكون رد فعل الجهاز العصبي أسرع في المرات المتكررة لاستطاعته التعرف على ماهية الإشارات العصبية منذ اللحظة الأولى لحدوثها، أي أن الجهاز العصبي يصبح ذا خبرة -إذا جاز التعبير- في التعرف على المثير الجنسي منذ بدء إرساله إليه، وذلك يسبب زيادة في سرعة رد الفعل مرة بعد مرة.
أما بالنسبة لعدم استطاعته التمشي مع هذا البطء لديك، فإن ذلك يدل على أحد شيئين:
الاحتمال الأول: هو خطأ في التلقي، أي أن زوجك يتلقى هذا التطويل الذي تستغرقه المداعبة كعبء وواجب ثقيل يجب عليه القيام به، في حين أنه يستطيع تلقيه كإضافة لاستمتاعه إذا أحسن برمجة جهازه العصبي، وأحسن تلقي الإشارات العصبية التي تكون في هذه الحالة رد فعل لمداعبة الزوجة ومشاركتها العلاقة.
الاحتمال الثاني: فهو احتمال إصابة زوجك بسرعة القذف وذلك هو الاحتمال الأقوى من -وجهة نظري- بدليل قولك إنه لا يستطيع الاستمرار في العلاقة طويلاً بالرغم من قدرته على ذلك.
أما عن كونك شرهة جنسياً كما تشيرين أو على الأقل نسبياً أي مقارنة بزوجك فهذا شيء وارد، وفي حالتك أيضاً يحتمل أن يكون ناتجاً عن أمرين:
أولهما: سرعة القذف لدى زوجك إذا كان مصاباً فعلاً بهذه الحالة، وفي هذه الحالة يكون استمتاعه جد ناقص ولذلك فهو لا يحب الخوض كثيراً في العلاقة حيث إنها تحمل الألم النفسي له أكثر ما تحمل الاستمتاع، فالاستمتاع آنذاك يكون منقوصاً فيزيد الحالة النفسية سوءًا بدلاً من السعادة التي يجب أن تنتج عن القيام بالعلاقة....
ثانيهما: هو احتمال أن تكوني بالفعل أكثر منه رغبة جنسية، وفي هذه الحالة يكون هناك اختلاف في القوالب الجنسية لكليكما، وفي هذه الحالة فإن بعض جلسات العلاج الجنسي تكون ذات فائدة آنذاك من ناحية لتقريب القوالب الجنسية بعضها من بعض، ومن ناحية أخرى لارشاد الزوجين إلى طرق لتحسين الأداء الجنسي أثناء اللقاء الحميم.. بحيث يتم الاستعاضة بجودة اللقاءات عن تكرارها، فاللقاء الجنسي الواحد يمكن أن يملأ الوجدان استمتاعاً فيتم بذلك إجابة الرغبة الجنسية المتأججة لدى أحد الطرفين أو كليهما إلى حد كبير فتظل مشبعة لوقت أطول من الوقت التقليدي الذي كانت تستغرقه إذا كان الإشباع متواضعاً أو قليلاً...
سيدتي العزيزة: أستطيع أن أشم رائحة فراغ في رسالتك فحاولي إشغال نفسك بما يفيدك وأسرتك ومجتمعك ودينك.... فتصح لك دنياك وآخرتك وهذا هو أيضاً جزء من الأخذ بالأسباب.. وفقك الله يا سيدتي وهداك إلى زوجك وهداه إليك في ظل طاعة الله -سبحانه وتعالى- والاستمساك بأوامره والابتعاد عن نواهيه....

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dance2010.ahlamontada.net
سلومة

avatar


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 22/08/2014

مُساهمةموضوع: رد: أسئلة تهم كل شخص ... نجيب عليها د . هبة قطب    الجمعة أغسطس 22, 2014 6:00 am

شكرا موضوع شيق
بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسئلة تهم كل شخص ... نجيب عليها د . هبة قطب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عماد عبد الحى الأطير  :: المنتديات العامة :: منتدى الثقافة الجنسية-
انتقل الى: